صديقتي و عزيزتي سولي .. كم تصبحين ساذجة حينما يتعلق الامر بي
تبنين افتراضاتك على كلام واهٍ .. و تقررين قرارات بإسمي
و تحاولين ان تقنعيني بكلامك رغم عن انفي .. و كم مرة حاولت ان اقترح عليكي تلك الحلول
لكنك تحبين تعقيد الامور و اغلاقها بوجهي  و وجهك
و ثم تردفين كلامك بأني لا اتفهم مشاعرك او اني لم اجرب لذا لا اعرف
و تعيشين تلك القصة المأساوية التي تمتلئ بتلك الالام التي تتمحور حولك
اعذري قولي و التمسي العذر لكلامي
و لكنك تتحدثين بدون وزن لكلامك الموجه لي .. و كأنما تعرفين حقيقة مشاعري
و انتي عكس ذلك .. فعدم تحدثي بحزني لا يعني بأنني لا اشعر بالحزن
و عدم ابدائي لغضبي لا يعني انني باردة او متجمدة المشاعر
انت لم تعرفي بعد -رغم معرفتك الطويلة لي- بأنني لست من النوع الذي يبين مشاعره
فكل ما يبدو للجميع بأني فتاة تهوى اللعب و تكثر من الاعتذار
و تهمس بالايجابية في كل مكان لانها تملك كل مقومات الحياة السعيدة !!
فإذا كنتي تعتقدين ذلك .. فأهنئك , قد اصبحتي ككل الناس ^__^؟!

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الرسالة الرابعة من أصل عشرة

توصيف لغرفة الذاكرة

الرسالة السابعة من أصل عشرة