يهوون الموت !!

يلعبون بأرواحم و كأنما ولدوا لهوا .. يعتبرون الحياة قصة درامية لا تخلو من الاحزان و يكونون هم الابطال فيها
و يهوون الموت و كأنه الملاذ الذي صنع من الغيوم الوردية المصنوعة من الحلوى و الثلج المصنوع من الايس كريم
.
.
.
هييه.. ايها الحمقى الجبناء , ما هكذا يكون الموت
الموت يتبعه قبر و تراب .. يعني بتسف تراب انت و حزنك .. فكما تقول صديقتي : لا تريدي الموت الا لسببين
الاول قدر الله الذي شاء عليكي الموت .. و شوقك للقاء ربك .. اما غيرها فهو على شحم ^__^


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الرسالة الرابعة من أصل عشرة

توصيف لغرفة الذاكرة

الرسالة الثالثة من أصل عشرة