عندما تضطرب تلك الصورة المرسومة في عقولنا للحياة و تفقد جميع مميزاتها و اتزانها .. تبقى متعلقا بأمل العودة الى الاتزان
تبقى متمنيا لها ان تعود كما كانت .. لكن , هذا الامر ليس شيء نستطيع تمنيه قبل نومنا لنجده قد تحقق في الصباح .. هذا الشيء هو جهد يجعلك تتمنى الخلاص , لتجد في النهاية تلك الصورة الجميلة بإنتظارك .. صورة لم تتخيلها حتى , لتعلم ان من يضحك اخيرا .. يضحك كثيرا , و لتؤمن بأنه مهما زاد عسرنا فبعده يسرين جميلين
لذا لا تفقد الامل ولا تستسلم .. اعظم الهدايا قد تكون في ابسط الاشياء ..

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الرسالة الرابعة من أصل عشرة

توصيف لغرفة الذاكرة

الرسالة السابعة من أصل عشرة