بعض من حنين !


قالت لي مرة :
أتصدق ؟ إشتقت الى تلكـ اليد الحانية التي اجتثتني من سواد نفسي و ذهبت بي الى النور .
ضحكت وقتها و رفعت حاجبا قائلا لها :
إعتقدت أنكِ لا تؤمنين بثقافة الإشتياق و أن من غادر لا عودة لـ’ـه في قلبك ؟
ابعدت نظرها عني محدقة في تلك النافذة التي يبث منها النور ثم قالت :
اعتقدت ذلك ايضا يا صديقي .. اعتقدت ذلك ايضا .

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الرسالة الرابعة من أصل عشرة

توصيف لغرفة الذاكرة

الرسالة الثالثة من أصل عشرة